لا يكف الساعون إلى الرشاقة عن متابعة واستخدام كل ما هو جديد لتحقيق ما يصبون

إليه من رشاقة وصحة سليمة.. وفي الفترة الأخيرة راج الحديث عن “قبضة اليد”،

والذي يقوم على أن يتناول من يتبعه طعامه بحجم قبضة يده، وتعتبر هذه أسهل طريقة

في تحديد حصص الطعام.

ومع ارتفاع نسبة البدانة في العالم، وتنوع أشكال الرجيم المتعلقة بنوع وكمية الطعام

، كان لا بد من ظهور منهج جديد يوزع كميات الطعام بشكلٍ متوازن وملائم لحجم المرءـ

وفي هذا السياق ذكر خبراء صحة أميركيون أن الكثير من الناس لا يقدّرون بالشكل

الصحيح كمية الطعام والوجبات اليومية اللازمة لهم، ولعل هذا ما يفسر أن البدين يأكل

أكثر مما يتطلبه جسمه من طاقة.

يتميز رجيم “قبضة اليد” عن سواه بمقدار الطعام الذي ينص على الحصول عليه، فكمية

اللحم اليومية المثالية يجب ألا تتعدى حجم كف اليد، وكذلك النشويات التي يجب أن تكون

في حجم قبضة اليد أيضاً.

أسهل طريقة لاستخدام اليد في تحديد حصص الطعام:

– مقدار قبضتي اليد من الخضروات، لكل وجبة.

– مقدار حفنتين من البروتينات لكل وجبة.

– مقدار إبهامين من خليط المكسرات، لكل وجبة.

– مقدار حفنتين من الكربوهيدرات.

ويشير الخبراء إلى أن ما يحتاجه المرء من الزبدة يجب أن يكون بحجم رأس السبابة، أما

الجبنة فحجمها الصحيح يجب أن يكون بحجم إصبعين.

ولتتجنبي الإفراط في الأكل، احفظي بقايا الغداء في علب منفصلة، بدلاً من وضعها كلها

في علبةٍ واحدة، وبذلك تقومين بتسخين ما يكفيك من الطعام لوجبةٍ واحدة فقط، عند الحاجة.

من جهةٍ أخرى، كشفت تقارير حديثة عن الهوة الواسعة بين ما يأكله الإنسان وما يحتاجه

جسمه، وأشارت تقارير صحفية بريطانية إلى أن الإنسان المعاصر يأكل اليوم أضعاف ما يحتاجه

، وخصوصاً من النشويات والدهون، ما يسبب أمراضاً كثيرة مرتبطة بالبدانة، ومن أهمها:

القلب والسكري، لذا جرّبي رجيم قبضة اليد واخبرينا بالنتيجة؟