أضاف رحيم في تصريحاته، “ان الأزمة حدثت فجر الاثنين أثناء عودته من جلسة عمل لتجهيز عمل جديد غنائي، وأثناء مروره طلب الضابط منه بطاقة تحقيق الشخصية وبالفعل أخذها، وبعد أن قام بالتحقق من كل شيء، قال لي أنني متهم ببعض الأحكام القضائية الصادرة ضدي، ومنها قضايا “سرقة بالإكراه وتعدي على الغير” وغيرها من الاتهامات الباطلة الغير صحيحة بالمرة” على حد قوله.

واستطرد رحيم، أنه طلب من الضابط عندما تصاعد الموقف، أن يقوم باستدعاء المحامي الخاص به، وهذا ما حدث لاتخاذ الإجراءات القانونية بشكل كامل.

ثم ذهب الي قسم كرادسة ومن ثم الى نيابة الهرم لاستكمال الإجراءات، وبعد 12 ساعة اتخذت نيابة الهرم جميع الإجراءات اللازمة التي أثبتت البراءة.

وكشف رحيم أنه وصل منزله بعد 12 ساعة كاملة منذ وقوع الأزمة، مشيرا أنه قام بعمل محضر ضد ضابط الكمين يتهمه بتلفيق هذه القضايا له بجانب المعاملة السيئة، منتظرا اتخاذ اللازم ضده بالقانون.